mad-men-season-4wall

.

استوقفتني بعض الحقائق عند بحثي عن مسلسل الدراما الأمريكي الشهير Mad” Men”، والذي بدأ موسمه الأول عام 2007 على الرغم من أنه كُتب قبل هذا التاريخ بعدة سنوات, فعندما قام الكاتب “ماثيو واينر” بكتابة فكرته وعرضها على قناة HBO” والشوتايم” لم يجد سوى التهميش, مما جعله يركن النص على الرف لسبع سنوات قبل أن يوشك مسلسل Sopranos الشهير على الانتهاء, وفي ظل بحث قناة AMC عن بديل يستطيع أن يملأ الفراغ بعد هذا المسلسل, قرروا المخاطرة بمسلسل Mad Men ، وبالفعل عرضت ستة مواسم منه، كانت المفاجأة أنه استحوذ على جوائز مهرجانات “الإيمي والغولدن غلوب”, ومن المتوقع أن يكون موسمه القادم هو الأخير.

بتحفيز من أصدقاء تويتر, قررت أن أبدأ مشواري مع المسلسلات الأمريكية الطويلة بمعشوق الملايين, مسلسل الدراما Mad Men أو بالعربية “رجال ماديسون” حيث كان “شارع ماديسون” معروفاً بتواجد الكثير من شركات الإعلام والدعاية في ستينات القرن الماضي, المسلسل باختصار يحكي أسرار وحياة مجموعة من الأشخاص العاملين في وكالة إعلانات ضخمة في أمريكا, ويتناول تجسيد مميز للستينات بكل تفاصيلها وأزيائها وهويتها وأغانيها وأحداث كانت مؤثرة بالمجتمع الأمريكي كاغتيال جون كينيدي وانتحار مارلين مونرو والإعلان رسمياً عن مخاطر التدخين والعنصرية تجاه السود والشواذ واليهود, بالإضافة للكثير من نقاط التأثير والتغيير النفسي والاجتماعي والثقافي والسياسي أيضًا.

mad-men_grpshoot

ما أكتبه هنا ليس مراجعة للمسلسل بقدر ما هو رؤية شخصية وانطباعات خاصة بعد مشاهدة 3 أجزاء فيها من المتعة والدراما والجمال .. الشيء الكثير. . وقد تمكنت حتى اليوم من مشاهدة ثلاثة أجزاء فيها من المتعة والدراما والجمال .. الشيء الكثير, وللحق .. كثيرًا ما كنت أنصرف لا شعوريًا عن متابعة تسلسل الأحداث, لأعيش متعة التخيل مع التفاصيل الستينية الجذابة من أزياء، وقصَّات شَعَر، ومصطلحات وسيارات وأطعمة، وأساليب معيشية أنيقة وراقية.

يصور لك المسلسل أجواء الطموح والتنافس والرغبة الجادة بالنجاح واللمعان بين موظفي وكالة “ستيرلنغ كوبر” وسعيهم المتواصل والمُلهم للبحث عن أفكار إبداعية لتصميم إعلانات مرئية ومطبوعة مميزة, مثل هذه الروح الجامحة حين تشاهدها بهذه القوة وهذا الحضور في فيلم أو عمل درامي.. تلتفت لنفسك وحياتك تلقائيًّا، وتحاول أن تستكشف في داخلك نوعًا من الهمة والإرادة لتكون على خطى هؤلاء المحترفين الباحثين عن الإلهام والأفكار في كل زوايا الحياة, فالطموح والتنافس والعيش مع هدف يشعرك بمعنى وجودك وقيمتك الإنسانية.

كثيرًا ما كنت أجد نفسي حائرة بتفسير بعض أحاديث الأبطال داخل المكاتب حول سياسات الشركة وأسهمها وبيعها وحساباتها, لكني كنت مستمتعة جدًا لتعرفي من خلاله على مصطلحات ومفاهيم جديدة في قطاع الإعلان والتسويق، وثقافة الإبداع والابتكار، وفن استقطاب العملاء والتعاطي معهم وامتصاص انفعالاتهم وفق أساليب مهنية مدروسة.

مؤكد أن هذا المسلسل ليس بالخيار الأمثل للباحثين عن الأحداث والإثارة, فهو عمل قائم بشكل كامل على البناء الدرامي والحوارات وتركيب الشخصيات.. تم بناء تراكيبهم النفسية والفكرية وخلفياتهم الاجتماعية والثقافية بعمق ممتاز.

mad_men003

البطل الأساسي ” دونالد دريبر “

 أكثر الشخصيات التلفزيونية جاذبية على الإطلاق, يلعب دوره المبدع “جون هام” بمستوى يستحق التصفيق, رجل يعمل كمدير للقسم الإبداعي في الوكالة, وأحد أهم رموز الإعلان في الولاية, شخصية فاتنة للرجال والنساء على حد سواء في محيطه, دائماً يكون محط الاهتمام والإعجاب بوسامته وأناقته شكلياً وسلوكياً.. برغم خياناته الزوجية المتكررة إلا أنه يتميز بالهدوء و الوقار والغموض والذكاء واحتراف فن إشعال السجائر وإمساكها, باختصار شخصية متفردة تأسرك بقوتها وثقتها, لكنه مع مرور الوقت والمواقف يصدمنا بمدى انكساره الداخلي بسبب ماضيه وتاريخه الموصوم بالعار.

mad-men-peggy-olson-240a-083109

الموظفة الشابة ” بيغي أولسن “

الممثلة “إليزابيث موس” كانت رائعة بأداء دورها, من يرى هذه الشخصية في أول حلقات المسلسل لا يمكن أن يتصور كيف يمكن أن تصبح شخصية مؤثرة ومحورية بعد وقت قصير, من الصعب التنبؤ بما يمكن أن تكون عليه في المستقبل القريب, وصلت إلى الوكالة وهي شابة ريفية ومُحافظة متخرجة حديثاً وليس لديها أي طموح يُذكر, مجرد فتاة بريئة فاقدة الثقة في نفسها تقريباً, لكنها تصطدم مع مرور الأيام بحقائق كثيرة عن العالم الجديد الذي تعيش فيه ونوعية الأشخاص الذين تورطت بالعمل بينهم وهو التحدي الذي كان محفزاً لطموحها وأحلامها, سرعان ما تحاول إثبات أهميتها ومركزها لتنتقل من سكرتيرة عادية إلى موظفة ثابتة ومعتمدة وموثوق برأيها في الوكالة, وبرغم كل ما تمر به “بيغي أولسن” من قصص وعلاقات ومواقف, ستبقى إلى الأبد مدينة لمديرة السكرتارية في الشركة “جوان هالاوي” التي كانت تنصحها منذ أول يوم بكيفية التعامل مع المكان بمن فيه وإظهار نفسها بينهم, ليس من باب المساعدة وإنما لتثبت أنها الأفضل والأجدر والأكثر خبرة, وهي ثالث أكثر الشخصيات روعة في المسلسل, وسأتحدث عنها قليلاً في الحروف القادمة.

mad_men_joan_hollyway_necklace

الجميلة ” جوان هالاواي “

لعبت دورها الفنانة المسرحية الجميلة “كريستينا هندريكس” وهي من الشخصيات المركبة المميزة جداً في المسلسل, تبهرك في البداية بجمالها ومظهرها الأنثوي الملفت وشخصيتها الواثقة المغرورة وأسلوبها المتعجرف وخصوصاً مع زميلاتها الأقل منها مركزاً في الوكالة, ربما ستعتقد أنها شخصية قوية جداً ومشبعة بالثقة والاعتداد بالنفس, لكنك ستتفاجأ مع تسلسل المواقف أنها شخصية رقيقة مهزوزة وضعيفة من الداخل, حساسيتها مفرطة جداً, ومفعمة بالحب والمشاعر .. يمكن أن تراها فجأة تبكي من فرحها بحفلة أعدها زملائها كمفاجأة من أجلها, أو تراها تحمر خجلاً من كلمة غزل غير متوقعة .. يجب أن تعتاد على أن تتفاجأ بظهور كل شخصية نقيض ما هي عليه في الحقيقة, فهذا هو ديدن المسلسل والدرس الذي قدمه بفن واحتراف.

وفي الختام أرجو أن لا يُعتبر ما كتبته بالأعلى مراجعة نقدية للمسلسل, بل محاولة إنصاف وبطاقة دعوة مفتوحة لمشاهدة عمل تلفزيوني  مميز وفريد من نوعه.

.

هذه المادة نشرتها في مجلة المجلة بتاريخ 23 مارس 2013 : هنـــا

اضف رد